حرائق الغابات في الجزائر: حملة تهدف إلى زراعة 250 ألف شجرة



الرباط – بدأت حملة التشجير الجزائرية بهدف طموح بزراعة 250 ألف شجرة جديدة. تهدف الحملة الوطنية للمساعدة في حماية غابات الجزائر بعد حرائق الغابات المروعة التي دمرت 42338 هكتارًا من غابات الجزائر الضعيفة. ساعد رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد في إطلاق الحملة الوطنية يوم السبت ، حيث تستخدم حملة التشجير الطموحة والتي تشتد الحاجة إليها شعار “لنزرعها” للترويج لمهمة ضخمة للمساعدة في حماية غابات الجزائر. تزامن إطلاق الحملة مع يوم الطفل العالمي للأمم المتحدة يوم الجمعة ، مما دفع المنظمين إلى دعوة الكشافة الإسلامية الجزائرية. وانضم إلى رئيس الوزراء وشباب الكشافة المواطنون والمجتمع المدني إيذانا ببدء الحملة المهمة. بدأت مبادرة إعادة التشجير بزراعة 3000 شجرة زيتون بشكل رئيسي في تيبازة ، حيث كانت حرائق الغابات الأكثر تدميراً ، وخسرت تيبازا وحدها 3800 هكتار من الغابات ، حيث تم حرق 820 هكتارًا في 6 و 7 نوفمبر فقط ، عندما تم القبض على مواطنين مؤسفين في حرائق ومات. اندلع أكثر من ثلاثة آلاف حريق في أنحاء الجزائر ، ما أدى إلى احتراق ما مجموعه 42338 هكتارا في مناطق عين تموشنت والبليدة والشلف ومستغانم ووهران وسيدي بلعباس وتلمسان وتيبزا. حملات التشجير ليست جديدة في الجزائر. زرعت الدولة 2.2 مليون شجرة في السنوات الأخيرة من أجل المساعدة في حماية موارد المياه الحيوية. هدفت الحملة إلى منع تآكل الأنهار التي تدعم السدود والخزانات المستخدمة لتوليد الطاقة الكهرومائية. ساعدت الحملة في تطوير وإعادة تشجير ما يقرب من 25000 هكتار من الأراضي وفقًا لوزير الموارد المائية علي همام ، حيث احترقت آلاف من أشجار الفاكهة والزيتون مع اندلاع حرائق الغابات في الجزائر في أوائل نوفمبر. تعرضت غابات الجزائر بالفعل للتهديد بسبب قطع الأشجار غير القانوني وتغير المناخ ، وهو اتجاه تأمل الحملة عكسه. أصبحت حرائق الغابات متكررة الحدوث في الجزائر في السنوات الأخيرة ، مما دفع الحكومة للاشتباه في احتمال وجود مخالفات. فتحت الحكومة تحقيقا في “أعمال إجرامية” محتملة أدت إلى الحرائق التي أدت إلى مقتل شخصين وحرق غابات البلاد. في غضون ذلك ، تواجه الحكومة مهمة صعبة في تعويض ضحايا حرائق الغابات. وسط ركود اقتصادي مريع ، تواجه الحكومة مهمة ضخمة لمساعدة آلاف المزارعين الذين فقدوا مصدر دخلهم بسبب الحرائق. وفي انطلاق حملة التشجير الجزائرية ، دعا رئيس الوزراء جراد إلى تسريع الجهود لتعويض الضحايا ، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.



المقال الأصلي

الإبلاغ عن المقال

اترك تعليقك